أخبار عاجلة
الرئيسية / ليه وإزاي؟ / تقدر تبص بعينك في اتجاهين في نفس الوقت؟

تقدر تبص بعينك في اتجاهين في نفس الوقت؟

كتب : أحمد حسين

هل فكرت يومًا في العين من وجهة نظر علمية؟ مثلًا، هل يمكننا أن ننظر في اتجاهين مختلفين في نفس اللحظة؟ ما فائدة الدموع؟ من أين تأتي أصلًا؟ ما فائدة الجفون؟ وما هي الومضات وهل هي مفيدة؟ لابد وأن سؤالًا من هذه الاسئلة قد مر على عقلك في يومٍ من الأيام.

حركة العيون
نتخيل أن هناك شيء موجود على يمينك، وأنت تريد أن تنظر إليه لكن دون أن تحرك رأسك، هل هذا ممكن؟ بالطبع ممكن، فالعيون تتحرك بشكل حر في جميع الاتجاهات، لكن ماذا لو كان هناك شيئان؟ واحدًا على يمينك والآخر على يسارك، هل يمكنك النظر إليهم في نفس اللحظة؟ هل حاولت ولم تنجح؟ إذا فعلت فهذا معناه أنك شخصًا طبيعيًا.
حركة العيون في الأساس سببها تحكُم 6 عضلات في تحريك كل عين، هذه العضلات المتصلة بالعيون متصلة أيضًا _بشكلٍ ما_ ببعضها البعض. بمعنى أنك إذا أردت النظر إلى اليمين مثلًا، فستسحب هذه العضلات العين اليمنى إلى اليمين، وستستحب أيضًا العين اليسرى لجهة اليمين أيضًا، فمن غير الطبيعي أن تنظر بكل عين في اتجاه مختلف، وإذا حدث هذا فعليك الذهاب فورًا للطبيب لأن هذا يعني أن هناك مشكلةً في عضلات العيون.
الدموع
عيوننا جميعًا لا تخلو من الدموع في أي وقت، فالدموع مهمة لترطيب العيون من الداخل، لأن عدم وجود الدموع سيتسبب حتمًا في الاحتكاك بين طبقات الملتحمة (Conjunctiva) (الطبقة الأولى من الجفن من الداخل وسطح العين الخارجي).
لكن من أين تأتي هذه الدموع؟ تأتي الدموع من الغدة الدمعية (lacrimal gland) الموجودة على مسافة قريبة من الطبقة الخارجية للعين. تفرز هذه الغُدد كميات صغيرة من الدموع ويتم سحبها عن طريق قنوات اتصال دقيقة إلى العيون ثم تبدأ الجفون بتوزيع هذه الدموع في جميع الاتجاهات على سطح العين الخارجي. بعدها تبدأ الدموع الزائدة عن الحد بالخروج من التجويف الموجود على أطراف العيون الداخلية أعلى الأنف.
الجفون
تقريبًا كل خمس ثوانِ (وربما أقل وربما أكثر قليلًا) تُغلق العيون وتُفتح في حركة لا إرادية منها، تتم هذه الحركات كالومضات السريعة (blinks). لماذا يحدث هذا؟ السبب في ذلك هو توزيع الدموع الموجودة على سطح العين الخارجي لاحتياج هذا السطح بأن يبقى رطبًا طوال الوقت، كل هذا يتم عن طريق الجفون.

تتكون الجفون من طبقات عديدة، وتتحرك في اتجاه رأسي عن طريق عضلات تُسمى “عضلات الجفن العلوية” أو “levatorpalpebrae” والسبب في تسمية عضلة التحريك باسم الجفن العلوي فقط لأن الجفن السفلي لا يتحرك. تساعد الجفون أيضًا على عدم دخول أشعة الشمس القوية أو الضارة إلى عينيك، وتساعد أيضًا في مواجهة أي أتربة أو أي شيء يمكنه أن يصل إلى سطح العين ويؤذيها.


 المصادر

 

Comments

comments

(Visited 30 times, 1 visits today)

عن Eng.Ahmed

شاهد ايضا

العالم محاكاة كمبيوتر: عرض ترومان المستمر

العالم محاكاة كمبيوتر: عرض ترومان المستمر

كتب: أحمد حسين سنة 1998، صَدَر فيلم «عرض ترومان» أو The Truman show، من إخراج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *