مكافحة الحرائق

عن الحرائق : قبل أن يتوحش مستصغر الشرر

كتبت: يارا كمال

يا ترى احنا ليه أصغر مشكلة عندنا بتقلب بكارثة؟ ببساطة، لإننا مابنتخذش أبسط احتياطات الأمان في حاجات واردة جدًا إنها تحصل، ودي العادي بتاعنا. فاكرين العبّارة؟ فاكرين شوية المطرة الشداد اللي في إسكندرية اللي تعاملنا معاهم على إنهم سيول؟ آخرهم، سلسلة الحرايق اللي ورا بعض اللي حصلوا اليومين اللي فاتوا، زي ما يكون حد بيدلق علينا جاز من فوق. السؤال اللي المفروض نسأله في البداية: إيه اللي يخلي حريقة توصل لدرجة إن المطافي مش قادرين يسيطروا عليها لمدة ساعات طويلة؟

الحريق

احنا محتاجين في الأساس نتجنب إن حريقة تحصل، ولو حصلت، تبقى ملمومة وبسيطة وماتتسببش في خساير جامدة، والأهم من كل ده إننا على الأقل نحمي البشر منها ونسيب لهم منفذ يهربوا منه، عشان مايبقاش موت وخراب ديار.

خلينا نشوف في أوروبا والدول المتقدمّة بيعملوا إيه، لعلنا نستفيد.

ربع دستة أشرار:

331633

مبدئيًا كده الحريقة بيشترك فيها 3 عناصر: مصدر الاشتعال، ووقود، وأكسجين. مصدر الاشتعال ده ممكن يكون سجارة أو ولاعة أو كبريت، مستلزمات التدخين يعني بشكل عام، وممكن يكون شعلة زي شعلة البوتاجاز، أو سخّان بالكهربا أو الغاز، وممكن تكون أعمال الإصلاحات، أو معدات طبخ أو إضاءة، أو حد شرير قرر يولع في المكان بنفسه، أو حتى شرارة بسبب احتكاك نتيجة إن سير اتزحلق من مكانه، أو بسبب سوء استخدام المعدات الكهربائية، أو عمليات اللحام والتقطيع، أو تفاعل كيماويات، أو الأسطح الساخنة، أو حتى الاشتعال التلقائي.

أما الوقود، فهو أي مادة، صلبة أو سايلة أو غازية، قابلة للاشتعال زي الأقمشة والبرافين وزيوت الطبخ والكحول والمواد اللاصقة والدهانات والبلاستيكات والمطاط ونشارة الخشب.

أما مصادر الأكسجين، فيا إما الهوا اللي حوالينا، يا إما أجهزة التكييف، أو كيماويات بتمد الحريق بأكسجين إضافي أو أنابيب الأكسجين.

لازم لما نقيّم وضع السلامة من الحرايق في مكان، نحط الـ3 عناصر دول في دماغنا.

دوّر على الناس:

لازم كمان ناخد بالنا من الناس اللي ممكن يكونوا في مكان الحريقة، ولازم نعرف أعدادهم وأماكنهم ونحط في دماغنا الزائرين والزباين مثلًا مش مجرد الناس اللي متواجدين علطول، وأقصى عدد ممكن يكون موجود في المكان في نفس الوقت. لازم كمان نعمل حساب الأطفال اللي مش هيقدروا يتصرفوا وقت الحريقة وذوي الاحتياجات الخاصة والناس الكبار في السن.

ولازم نبقى عارفين لو حصلت حريقة، الناس دي هتهرب ازاي، ونحط في دماغنا كل الاحتمالات. يعني مثلًا لو احنا عملنا طريق للهروب في دور تحتاني، الناس اللي في الدور الفوقاني النار ممكن تحاصرهم، ويا إما ينطوا بقى من فوق، يا إما النار تاكلهم. طب إيه اللي حصل لو الحريقة مسكت في المكان اللي الناس هيمرّوا منه؟ ولازم نحط في بالنا الأبواب المفتوحة اللي ممكن النار والدخان يمروا منها.

اخلص من جدر المشكلة:

طب تعالوا نمسك الموضوع حتة حتة بقى. احنا مش عايزين الحريقة تحصل أساسًا. يبقى لازم نكسر المثلث بتاع مصدر الحريقة والوقود والأكسجين.

الأول هنحاول نتخلص أو نقلل مصادر الحرايق. ممكن نستبدل مصادر اللهب المكشوف بنظام تسخين مركزي، وكمان نحجّم حركة أجهزة التسخين أو ناخد بالنا من أجهزة التسخين اللي بتتحرك. لازم نتأكد من إن مفيش تدخين في المكان. وكمان نتأكد إن المعدات الكهربائية والميكانيكية بتتركّب وتستخدم وتتصان وفقًا لتعليمات المصنِّع.

أما بالنسبة للمواد القابلة للاشتعال، فأنت محتاج تخزنها بشكل مظبوط، وخصوصًا القابلة للاشتعال التلقائي، وفي الأماكن المخصصة ليها واحتفظ باللي أنت محتاجه بس، وتشيل أي بطانات في الحيطان أو الأسقف أو الأرضيات ممكن تكون قابلة للاشتعال زي السجاد والبوليستيرين، عشان لو حصلت حريقة ماتنتشرش بسرعة.

وماتنساش تسيب مسافة بين الأكوام المتخزنة عشان لو حصلت حريقة ماتنتشرش بسرعة.  واعمل نظام يمنع المخلفات القابلة للاشتعال من إنها تتراكم، بحيث تتخزّن لحين التخلص منها على آخر اليوم.

وابعد طبعًا المواد دي تمامًا عن عمليات اللحام أو أي عمليات بتطلّع شرار، وكمان تبقى بعيدة عن الأسطح السخنة زي الأنابيب السخنة ومواتير الكهربا ولمبات النور.

لازم كمان مايبقاش فيه أي تراكم لمخلفات في أماكن مش متشافة. نظرية التراب اللي تحت السجادة في الحالة دي ممكن تودينا في داهية. وطبعًا المواد دي ماتتحطّش في ممرات وسلالم الهروب إلا لو كانت في دواليب مقفولة بأبواب مقاومة للحريق ومعزولة بمواد مقاومة للحريق.

اُقفِل المحضر، والجاني ماس كهربائي:

خلي بالكم كمان إن المعدات الكهربائية ممكن تبقى سبب في الحريقة، فلازم ناخد بالنا إنها تبقى بعيدة هي وغرف التحويلات الكهربائية عن المواد القابلة للاشتعال، وإن الأحمال الزيادة أو التوصيلات غير المحكمة ممكن تبقى سبب في حريقة. كمان لازم نتأكد إن عزل الكابلات سليم، وإن تركيب المعدات دي أصلًا معمول بشكل مظبوط.

المشعللاتي:

maxresdefault-2

نيجي بقى للبرنس اللي بيشعلل الدنيا: الأكسجين. عشان نتقي شره، محتاجين أبواب تكون مقفولة وكذلك أي فتحات تانية، ونتحكّم في استخدام وتخزين أنابيب الأكسجين، ونتأكّد إنها مابتسرّبش وإنها محطوطة في مكان متهوّي كويس، ومنحطش أي مواد مؤكسدة قرب مصدر حرارة أو مواد قابلة للاشتعال.

مبني غير قابل للاشتعال:

13139188_768206446612742_3010354710534712876_n

قبل ما نتكلم عن المفروض الناس تتعامل ازاي مع الحريقة، خلونا نتكلّم عن الحاجات اللي ممكن تحمي المبنى كمنشئة من الحريق أو تقلل من انتشاره والحاجات برضه اللي ممكن تساعد في الانتشار والحاجات اللي المفروض تتوفر فيه عشان الناس تعرف تهرب.

من الحاجات اللي ممكن تحجّم الحريقة، إن المبني يبقى متقسّم لغرف أو مقصورات مقاومة للحريق من خلال أبواب وحيطان وأرضيات مقاومة للحريق، على الأقل عشان الحريقة ماتنتشرش.

الأبواب المقفولة كمان بتحجّم الحريقة والدخان، ويا سلام بقى لو أبواب مقاومة للحريق.

فيه مصانع ومخازن بيبقى فيها أنظمة للتحكّم في الدخان ولتحجيم الحريقة. الأنظمة دي بتجمّع الدخان والحرارة في مستودع وتخرجهم من السطوح.

فيه حاجتين كمان لازم ناخد بالنا منهم: أولًا إن ممكن يكون في مساحات مخفية في المبنى أو فيه حاجة خفياها زي مثلًا الفتحات اللي في الحيطة اللي بتمشي فيها الأنابيب والكابلات والذي منه، فلازم المبنى يتفحص عشان نتأكد إن مفيش ممرات سهلة للدخان والنار، وفي نفس الوقت مخفية.

ثانيًا بقى، أنظمة التهوية اللي ممكن تساعد في انتشار النار والدخان، فلازم نحط في اعتبارنا إننا نستخدم أنظمة تهوية بتفصل أوتوماتيكيًا لما يبقى فيه حريقة.

مهم جدًا إن يبقى فيه مسارات للهروب وتبقى الطرق دي مناسبة لعدد الناس في المبنى وللوقت اللي هياخدوه عشان يهربوا ولتكوين المبنى نفسه. كمان لازم تكون مضاءة بشكل كويس، عشان احنا مش عاملينها عشان الناس تموت من التزاحم ونقع فوق بعض والهبل ده، وكمان تكون فيه إشارات بتشير إليها. وطبعًا مهم جدًا يبقى فيه أجهزة إنذار الحريق.

عشان لما الدنيا تولع، ماتنطش من الشباك:

نيجي بقى لنقطة التدريب. لازم الناس اللي شغالين في مكان أو متواجدين فيه بشكل شبه دائم يعرفوا يعملوا إيه لو اكتشفوا إن فيه حريقة، وازاي يستخدموا الإنذار، واللي يسمع الإنذار المفروض يعمل إيه، وازاي يتصرفوا لو لقوا حد في خطر، وازاي ينبّهوا زوار المكان ويعرفوهم يعملوا إيه، ولازم يعرفوا كمان أماكن الهروب الآمن، وازاي يستخدموا أدوات الإطفاء، وازاي يوقفوا المكن.

وطبعًا في الأول لازم يبقوا على وعي بالطرق اللي نمنع بيها حدوث حريق من الأساس اللي اتكلمنا عنها فوق، زي التعامل مع المواد القابلة للاشتعال وكيفية تخزينها.

أخ .. نسيت الحلة على النار:

331633

كل الكلام اللي فات ده على المؤسسات وأماكن العمل والذي منه أكتر من البيوت. طب في البيت بقى، ازاي نتفادى الحرايق وازاي نتعامل معاها لو حصلت؟

أولًا، ابعد أي حاجة ممكن تلقط النار عن أي حاجة ممكن تبقى سخنة زي الدفّايات مسافة حوالي متر على الأقل. ثانيًا، ماتدخّنش في السرير. ثالثًا، عرّف أولادك خطورة الحريق وابعد عنهم الكبريت والولاعات. رابعًا، اقفل الدفاية قبل ما تسيب الأوضة أو تنام.

وماتنساش تركّب إنذارات حريق في بيتك، خصوصًا في أوض النوم. كمان اعمل خطة هروب من البيت واتمرنوا عليها مرتين في السنة، واتفقوا هتخرجوا من الأوض على فين واتأكد إن أفراد العيلة عندهم طريقتين للخروج من كل أوض البيت.

تلاقيك دلوقتي بتقول إيه العبيطة دي .. صح؟

عايزة أقول لك إن أنا ليا أصحاب كانوا في مدارس كويسة وكانوا بيعملوا لهم تدريب على ازاي تتصرّف لو حصلت حريقة كل شوية، وبيضربوا فعلًا إنذار الحريق عشان يدربوا الطلبة يتعاملوا مع الموقف. أنا بقى في مدرستي وأنا صغيرة، مرة لقينا حريقة في الحوش، ففضلنا باصين من الشبابيك وبنعيّط والمدرسين بيتفرجوا معانا أصلًا، يعني ستر ربنا إنها كانت حريقة عبيطة، وإلا كنّا زماننا ولعنا، لو مكانتش المطافي لحقتنا.

طبعًا المطبخ هو أكتر حاجة بنخاف منها في موضوع الحرايق ده. عشان كده، لازم ماتسيبش المطبخ طول ما أنت بتعمل حاجة على النار، تفضل في المطبخ، وماتسيبش البيت وأنت مولع البوتاجاز. وطبعًا لو عندك قطة أو كلب، ابعدهم عن الأماكن اللي فيها نار وحاجات سخنة، لإنهم ممكن يولّعوا في الدنيا وفي نفسهم.

طب لو حصلت حريقة فعلًا؟

اطلع برة المكان وافضل بره وكلم المطافي. لو الباب مقفول وحسيت إنه بيسخن وأوكرة بتاعته دافية، أوعى تخرج منه أو تفتحه. وازحف على الأرض تحت الدخان، ولما تطلع بره، كلّم المطافي. لو لقيت إن الدخان أو النار أو السخونة قافلين الطريق قدامك، اقفل بابك عليك، بس حط تحته فوطة مبلولة، وكلم المطافي، وافتح الشباك واعمل أي إشارة استغاثة بالناس: صوّت بقى، شوّح بحاجة، اتصرف، المهم ينقذوك.

تلاقيك بتقول أومّال فين طفاية الحريق؟ بص طفاية الحريق اللي بتتشال دي بتستخدم لما تبقى النار لسه في مساحة صغيرة ومابتكبرش، ولو الأوضة مش مليانة دخّان، ولو كل الناس خرجوا من المكان، والأهم إنك لازم تكون متدرّب. الموضوع مش عامل زي اللي عمله هاني رمزي في فيلم ”محامي خلع“.

لو بتستخدم الطفاية، الأول بتشد مسمار الأمان، وتخلي فوهة الطفاية ناحية الحريقة طبعًا. أنت هتضرب الحريقة من تحت، من قاعدتها، واضغط على الدراع بالراحة وببطء، ووجّه الفوهة رايح جاي على الحريق لحد ما تتطفي.

اللي حابّة أقوله في النهاية إن الناس كانت مستاءة على الفيسبوك من المواطنين اللي الدنيا بتتحرق حواليهم وهما واقفين يتفرجوا ويصوروا، بس الطبيعي إننا مانبقاش مستنيين حاجة من حد يعملها، مادام هو مش متدرّب عليها. الإنسان هو اللي بيعمل الحرايق بجهله باللي ممكن يتسبب فيها وجهله بإيه اللي المفروض يحصل لو حاجة زي دي حصلت. وزي ما كل حاجة بيتصرف عليها، لازم أمان الناس اللي بتشتغل في مكان وأي حد بيكون موجود فيه يتصرف عليه ويتدرس ويتخطط له. بلاش، حتى عشان ماتحصلش الخسائر المادية المهولة زي اللي حصلت في حريق العتبة.

ماينفعش الفهلوة تبقى في كل حاجة في حياتنا، لإن حياتنا كلها هتبقى التمن.


المصادر:  gov  redcross  sharkiatoday  mobtada  موقع دوت مصر

تعليقات

comments

(Visited 38 times, 1 visits today)

اترك رد