علاج التجوف وإعادة نمو الأسنان عن طريق الخلايا الجذعية

كتب: أحمد حسين

طور باحثون من جامعة نوتنجهام وجامعة هارفارد حشو الأسنان بـ”الخلايا الجذعية“، التي تحفز إعادة نمو الأسنان، وتسمح للأسنان بإصلاح أنفسهم، في حين تمنع المزيد من الضرر للأسنان، مما يبشر بجعل زرع الأسنان _ وهي عملية مؤلمة_ شيئًا من الماضي.

ذكرت مجلة (Newsweek)، أن حشو الأسنان المبتكر يتم عن طريق حفر وزرع الأسنان المتآكلة تمامًا، مثل الحشو التقليدي. لكن المختلف بينهم، والذي يجعل العملية مبهرة، بدلًا من مجرد حشو الحفرة، فإن الخلايا الجذعية التي يتم زرعها تشجع على نمو العاج، وهي المادة العظمية التي تشكل الغالبية العظمى من الأسنان.

عادةً، عندما تتلقى الحشو، يحفر الطبيب في الأسنان ويزرع لاعبًا أساسيًا دائمًا، غالبًا ما يكون البورسلين، أو الذهب، أو السبائك المعدنية الأخرى. تزرع هذه الأشياء في الأنسجة داخل السن. تكن هذه الأنسجة اللينة على قيد الحياة وتتكون من أعصاب وأوعية دموية كثيرة، وهذا ما يجعل العملية مؤثرة ومؤلمة جدًا.

في بعض الأحيان يكون التسوس عميقًا جدًا، لدرجة أن الحشو لن يستطع أن يوقف المزيد من العدوى والآلم. على الرغم من أننا اليوم قد نفكر في تسوس الأسنان باعتبارها مشكلة مزعجة لكنها غير مؤذية على خلاف ذلك.

في حالات نادرة جدًا، يمكن أن ينتشر تسوس الأسنان ويصبح خطرًا للغاية إذا ما ترك دون علاج. الإصابة في الأسنان الخلفية العلوية يمكن أن تصل إلى الجيوب الأنفية وراء العين، والتي يمكن أن تدخل إلى المخ وتسبب الوفاة.

يمكن للجهاز الجديد يمكن أن يقلل/يمنع الحاجة إلى هذه الإجراءات المؤلمة من خلال ضمان أن تسوس الأسنان لن يصل إلى هذا الحد من السوء في المقام الأول، والسماح للمرضى بنمو الأجزاء التي لحقت بها الأضرار.

حصل هذا الابتكار مؤخرًا على جائزة من الجمعية الملكية للكيمياء. يأمل العلماء الآن لتطوير التقنية مع الشركاء في الصناعة من أجل جعلها متاحة للاستخدام التجاري. وعلى الرغم من أنه من المبكر جدًا أن نرى هذه الأداة الجديدة متاحة في عيادة طبيب الأسنان الخاص المحلي، إلا أن الدلالات تشير إلى أن الأيام المظلمة لتسوس الأسنان المؤلم ستنتهي قريبًا.


المصدر:

 

تعليقات

comments

(Visited 260 times, 1 visits today)

اترك رد