أخبار عاجلة
الرئيسية / ليه وإزاي؟ / رفض العلوم : عملت لك إيه العلوم عشان ترفضها؟
رفض العلوم

رفض العلوم : عملت لك إيه العلوم عشان ترفضها؟

كتبت: مها طــه

من حوالي 4 سنين كنت لسة طالبة في كلية العلوم، أتفقت أنا وصديق على إنه ينزل صورة عنده على الفيس بوك معمولة بالفوتوشوب لطفل عنده 3 عيون، وقولنا لما نشوف رد الفعل على الصورة هيكون إيه. بالفعل صديقي نزل الصورة وكتب عليها تعليق «سبحان الله. ظهور طفل بثلاثة عيون في الهند، لا تخرج قبل أن تقول سبحان الله».

التعليقات على البوست ده كانت كتيرة جدًا، وللأسف كان أكتر من 90% منها بيقول سبحان الله فعلًا، رغم إن الصورة تبان ومن الوهلة الأولى غير منطقية أصلًا. من يومها ولحد النهاردة، قابلت كتير من أنواع الهجص العلمي اللي بيلاقي قبول كبير عند الناس، وبدخولي لنيون وتركيزي على الجانب ده، اكتشفت إنه هتصادفك أنواع من الهجص ده تقريبًا بشكل يومي.

رفض العلوم .. ظاهرة عالمية

رفض العلوم

بوست شهير جدًا ومنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي كلها، وأحيانًا كمان على بعض المواقع اللي بتصنف نفسها كمواقع ثقافية وبتقدم معلومات، بيتكلم عن الفرق بين قرن الفلفل الذكر والفلفل الأنثى، وإمعانًا في الشرح بيقولك إنك لو مسكت الفلفل ولقيتها لها أربع انتفاخات من الأسفل تبقى أنثى، أما لو ليها 3 انتفاخات بس يبقى ذكر!!

طبعًا كلام زي ده ما هو إلا محض هجص علمي مالوش أي أساس. الفلفل الأخضر اللي إحنا بناكله ده هو ثمرة الفلفل، والثمرة في النباتات هي المبيض الناضج، والبذور اللي جواه ما هي إلا البويضات المخصبة، اللي أول ما تاخدها وتزرعها تطرح جيل جديد، لكن طبعًا رفض العلوم هنا هو السائد، وحتى لو كان الهجص ده مالوش أي دليل، هتلاقي ناس تدافع عنه دايمًا.

من ناحية تانية، عرفت إن رفض العلوم مش حاجة منتشرة عندنا لأننا بنعاني من أُمية أو مشاكل في التعليم والثقافة العامة والاهتمام بالعلوم عمومًا، بالعكس رفض العلوم موجود في العالم كله. أكبر دليل على كده وجود منظمات زي منظمة السلام الأخضر، واللي بتعادي بقوة فكرة استخدام المحاصيل المُعدلة وراثيًا مع إنها ممكن تكون أهم الحلول لمواجهة أزمة الغذاء اللي ممكن تضرب العالم كله بحلول سنة 2050.

رفض العلوم كمان ممتد للأمور اللي بتُعتبر راسخة في وجدان العلم، زي نظرية التطور أو كروية الأرض، واللي على الرغم من وجود أدلة كتير جدًا على صحتهم، إلا إن في أشخاص وجمعيات حوالين العالم مازالوا بيهاجموها وبشدة، واللي زاد وغطى هو إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، صرّح كتير قبل فوزه بإن تغيُر المناخ مجرد جدعة من الصين ومفيش حاجة اسمها احتباس حراري أصلا، ومش بس كدة ده كمِل في نفس الطريق من بعد توليه المنصب.

هنا بقي ييجي السؤال المهم، لو مش الجهل والأُمية هما السبب الرئيسي وراء رفض العلوم ، طب إيه هي الأسباب اللي بتخلينا لحد 2017 لسه بنجاهد عشان نوصل أفكار بقى لها عشرات ويمكن مئات السنين متحققة ومثبتة بالأدلة العلمية؟

رفض العلوم وجهاز المناعة العقلي

ظاهرة رفض العلوم أثارت فضول مجموعة من علماء النفس، واللي قرروا يقوموا بالبحث عن السبب وراء رفض العلوم.  النتيجة إنهم قدروا يتعرفوا على الأسباب والعوامل المؤدية للرفض، واللي مكنش من ضمنها لا مستوى الذكاء ولا المستوى التعليمي للشخص.

العلماء وصلوا من خلال البحث ده لنتيجة مهمة جدًا هي إن غالبًا الناس اللي بترفض أو بتشكك في نظريات زي التطور أو تغير المناخ، غالبًا بيكونوا على مستوى جيد من التعليم وكمان مهتمين بالعلوم على فكرة، لكن مشكلتهم الحقيقة بتكون في استقبالهم للعلم نفسه، لأنهم بيستقبلوا بعض الحقائق العلمية من وجهة نظر «المحامي» مش العالم، لأنهم لما بيحسوا إن الحقائق دي بتمس معتقد ما جواهم، بيبدأوا في الدفاع عن المعتقد حتى لو كان في مواجهة العلم.

للتوضيح، مثلًا في كتير من الناس لا تؤمن بنظرية التطور، لأنها – من وجهة نظرهم- بتهاجم المعتقد الديني عندهم، ولذلك حتى لو بقى موجود ألف دليل علمي مثبت على صحة النظرية، هتلاقيهم بيدافعوا باستماتة عن موقفهم، ويمكن كمان يحاولوا يلاقوا أي دليل ولو مختلق عن خطأ النظرية، كل ده الدافع وراه هو إن الحقيقة العلمية ضربت المعتقد الراسخ بتاعهم، ولذلك وجب الدفاع عن المعتقد و رفض العلوم اللي بتخالفه.

المعتقد هنا مش شرط إنه يكون معتقد ديني بس، ده ممكن يكون معتقد سياسي (زي موضوع ترامب وتغير المناخ كده) أو حتى معتقد شخصي، زي إني مثلًا أقولك إن في نوع من الاكتئاب اسمه اضطراب الاكتئاب الموسمي وغالبًا بيحصل في الشتاء وعشان كدة مجازًا بيتقال عليه «اكتئاب الشتاء» وإنت شخص بيحب الشتاء، فوقتها ترفض فكرتي وتعارضها وتقولي مفيش حاجة اسمها كدة مع  إنها معلومة علمية حقيقية.

على فكرة الموضوع هنا مش مقتصر على الرفض بس، لكن كمان لازم نقول إن القبول كمان أحيانًا بيكون لنفس السبب، يعني إنت ممكن تصدق كلام يبدو علميًا لمجرد إنه بس بيتماشى مع المعتقد الخاص بيك، أيًا كان.

في دراسة تانية نُشرت في دورية «Nature» العلمية، كانت بتتكلم عن السبب وراء صعوبة تغيير المعتقد السياسي لشخص ما، الدراسة دي بتثبت إن المعتقد الشخصي ممكن يكون قوي وراسخ لدرجة تخليه جزء من الشخص نفسه، ويبدأ يتعامل مع أي شئ يخالف المعتقد ده حتى ولو كان حقيقة علمية على إنه شئ مرفوض.

الدراسة دي قام بيها مجموعة من علماء المخ والأعصاب، واللي قاموا بتجربة، فيها بيتعرض المشاركين لمجموعة من الجُمل المكتوبة واللي بتخالف معتقدهم السياسي، وبيتطلب منهم يقروها وهما جوا جهاز الرنين المغناطيسي، عشان يقدروا يعرفوا تأثير الكلام ده على المخ نفسه.

العلماء اكتشفوا إن المخ في الحالات دي بيفعّل آليات دفاعية خاصة بيه عشان يحمي المُعتقد ده، وده لأن المخ مسئول بالأساس عن حماية الجسم، ولذلك المخ لما بيواجه بأفكار أو معتقدات مختلفة عنه، بيبدأ يشتغل كأنه جهاز مناعي ضد الأفكار، عشان يقدر يحافظ على هويتك ومعتقداتك الخاصة بيك.

رفض العلوم

في أثناء التجربة، لاحظ العلماء إن بعض المناطق في المخ هي اللي كانت شغالة أكتر من غيرها، والمناطق دي هي المناطق المسئولة عن الشعور بالثقة في النفس والإحساس بالمشاعر السلبية والتعامل معاها زي منطقة اللوزة (amygdala).

وكانت النتيجة اللي توصل ليها العلماء هي إن المناطق دي تحديدًا هي اللي استجابت لأنها ربطت ما بين المعتقد القوي وما بين الإحساس بالخطر، لأن المعتقد هنا وسواء كان سياسي او ديني، بيمثل عند الشخص ده جزء من كيانه وشعوره بقيمة ذاته، ولذلك المخ بيتعامل مع أي شئ مخالف للمعتقد على إنه بمثابة إهانة شخصية.

بشكل أوضح الدراسة دي أثبتت اللي كلنا بنحلل فيه بقالنا سنين، ليه بيوصل بينا الاختلاف في الآراء السياسية للتناحر، والسبب الحقيقي هو مخنا ومعتقداتنا، اللي بنتعامل معاها كعضو من أعضاء جسمنا، وعلى فكرة المعتقد هنا مش بس بيكون سياسي أو ديني إنت كمان ممكن تقيسه على أي شئ بتنتمي له بقوة وتبدأ تدافع عنه لأنه بيمثل جزء من كيانك غير قابل للتغيير.

وسواء كانت الدراسة النفسية أو الدراسة العصبية، فالاتنين بيقدموا أدلة قوية جدًا على فكرة رفض العلوم أو أي شئ تاني ممكن يهاجم المعتقدات الثابتة بداخلنا، ولذلك أسهل ناس تصديقًا للعلوم هما الأشخاص المؤمنين أصلًا بالعلم وبيعتقدوا فيه، زينا كده في نيون.

وعشان نقدر نغير رفض العلوم جوا الناس، لازم الأول نغير مفهومهم عن المعتقد، وندخل المعلومة للمخ بالطريقة اللي يقدر يتقبلها بيها، يعني بدل ما نقول أيوه هو العلم بيقول كده، ولازم تقتنع بكده، الأفضل إننا نوجد أرضية مشتركة بين رافضي العلم وبين المعلومات العلمية، يعني اللي خايف على معتقده الديني، لازم نطمنه إن مفهوم العلم والدين مفهومين منفصلينظن وإن المقارنة بينهم من الأساس فيها خلل، لأن العلم متغير في حين إن الدين ثابت لكل العصور، ولذلك مقارنة الثابت بالمتغير مش في محلها، وهكذا بالنسبة لباقي المعتقدات.

في النهاية، إحنا في نيون ومن أول يوم لإنطلاقنا أخدنا على عاتقنا إننا نغير المفاهيم الغلط ونحارب رفض العلوم عن طريق القضاء على الخرافات والهجص، لدرجة إننا عملنا قسم خاص بيها اسمه هجص بلدي ، وتناولنا فيه موضوعات كتير من هذا النوع، وبندعوكم معانا لمحاربة رفض العلوم ولتغيير المعتقدات اللي بتمنع تقبُل العلوم والإيمان بيها، وأيوه طلع الناقد المتشكك اللي جواك وماتصدقش أي حاجة غير لما تقتنع بيها وتحللها جوه دماغك عشان ماحدش يضحك عليك.

Comments

comments

(Visited 5 times, 1 visits today)

عن Eng.Ahmed

شاهد ايضا

العالم محاكاة كمبيوتر: عرض ترومان المستمر

العالم محاكاة كمبيوتر: عرض ترومان المستمر

كتب: أحمد حسين سنة 1998، صَدَر فيلم «عرض ترومان» أو The Truman show، من إخراج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *