الملون الغذائي (E120)

الملون الغذائي (E120) : وفيها إيه لما ناخده من الحشرات؟!

كتبت: مها طـه

انتشرت الأيام اللي فاتت تحذيرات عن وجود مُكسبات لون أو الملون الغذائي (E120) في أنواع مختلفة من الزبادي بالفواكه والعصاير وغيره، بتقول إن المادة دي بيتم صنعها في الأصل عن طريق تجفيف نوع من الحشرات وطحنها! طب وهي إيه المشكلة لو أكلنا حشرات أصلًا؟!

الملون الغذائي (E120) : أصل الحكاية

مادة (E120) المعروفة باسم الكارمين أو حمض الكارمنيك، هي مادة صبغية لونها أحمر، وفعلًا بيتم استخراجها من الدودة القرمزية، وده نوع من الحشرات اللي بتعيش في المناطق الاستوائية زي أمريكا الجنوبية، النوع ده من الصبغة بتنتجه الحشرة عشان تدافع عن نفسها ضد الحشرات التانية، لكن البشر لما اكتشفوا المادة دي وقدرتها على الصبغ اللي كانت بتفوق تقريبًا كل أنواع الصبغات الموجودة، قرروا يستخدموها تقريبًا في كل حاجة من أول صناعات الملابس والنسيج ومستحضرات التجميل، لحد ما قالوا وإيه المشكلة لو دخلت كمان في الصناعات الغذائية؟!

13442299_1788036541429253_7498926573354018698_n

الصبغة دي بتدخل كإضافة لكتير من الصناعات الغذائية زي المربى والكيكات الملونة والزبادي والمارشميللو وحتى اللبان ومنتجات الصلصة، وده طبعًا عشان قدرتها على الصبغ، لكن الأهم من كل ده هو إن المادة دي لا تُعتبر مُضرة بالصحة على الإطلاق، بالعكس دي بعد ما بدأت تختفي في القرن العشرين رجعت للظهور تاني وبقوة في كتير من الصناعات الغذائية في العالم كله، لأنها ببساطة مُكسِب لون طبيعي مش مُضر زي الألوان الصناعية، اللي بتهدد الصحة بمخاطر كتيرة.

استخراج الصبغة دي بيتم عن طريق تجفيف الحشرة واستخراج الصبغة بعدها، عن طريق الغمر في مياه سخنة أو التعرض لأشعة الشمس أو حتى التسخين في فرن، من الواضح طبعًا إن المهم هو رفع درجة الحرارة عشان تخرج الصبغة، وهنا خلينا نقول إن كيلوجرام واحد من مادة (E120) بيتطلب حوالي 155 ألف حشرة، بس على فكرة العدد ده صغير جدًا بالنسبة لانتشار الحشرات وأعدادها، اللي تقريبًا ممكن لو فكرت تغزو الأرض تقضي علينا كلنا.

image004

الحشرات والأمن الغذائي: حقائق وغرائب

في 2 مليار شخص في هذا العالم، بتُعتبر الحشرات جزء مهم ورئيسي في نظام الأكل اليومي بتاعهم وكلهم تقريبًا بيؤكدوا على جودتها، ومش بس كده لكن كمان طعمها بيُعتبر لذيذ وبيتفننوا في طريقة عمل الحشرات على حسب كل بلد.

عدد البشر على مستوى العالم في تزايد مستمر في ظل ثبات للموارد الغذائية، وده بيهدد على المدى الطويل بحدوث مجاعات، لدرجة إن منظمة الطعام والزراعة الـ(FAO)، شافت إن أكل الحشرات حل مطروح وبقوة، عشان كده شجعت على تربيتها في المزارع بغرض الاستهلاك الآدمي.، وده مش بس لإنها متوفرة وبشكل كبير وفي كل البيئات تقريبًا، لكنها كمان بتحتوي على بروتينات وأحماض أمينية مهمة للبشر، ده غير الفيتامنيات والمعادن، تخيل مثلًا إن الحديد في أنواع كتير من الحشرات موجود بكمية أكتر من اللي في اللحمة نفسها.

أكل الحشرات مش عادة غريبة على البشر، من زمان والبشر كانوا متعودين على أكل الحشرات، وده اللي اتعلموه من البيئة بتاعتهم، لما كانوا بيشوفوا الحيوانات بتصطاد الحشرات وتتغذى عليها لحد ما سكان الشرق الأوسط، نشروا ثقافتهم الرافضة لأكل الحشرات، لأنهم كانوا أهل زراعة وبالتالي اتعلموا تربية الحيوانات، وعن طريق السفر والغزو وغيرهم اتنقلت عادة عدم أكل الحشرات منهم لدول أوروبا.

أخيرًا خلينا نقول إن عدم أكل الحشرات هو مجرد عادة مجتمعية مرتبطة بالثقافة ليس إلا، لكنها لا مُضرة ولا حتى مُقرفة لأن البشر في عادات أكلهم مختلفين تمامًا، وهنا نحب نذكر بكل خير الفسيخ والملوحة والممبار وكل الأكلات اللي بالنسبة لشعوب كتير في العالم ما هي إلا أشياء مقرفة ومُخلفات حيوانية أو حتى جثة حيوان مُتعفن. ممكن ييجي على البشر يوم مايلاقوش فيه متاح غير الحشرات للأكل ووقتها ممكن ترجع الحشرات تاني وجبة عادية لمعظم سكان الأرض، فالمهم يعني إنه مافيش داعي للقلق من المادة دي لأنها غير مُضرة بالصحة ومُصرح باستخدامها بشكل طبيعي.

المصادر:

fao.org   ddwcolor    food-info.net

 

تعليقات

comments

(Visited 161 times, 1 visits today)

اترك رد