أخبار عاجلة
الرئيسية / الملف / العفش من دمياط ولا فطريات؟

العفش من دمياط ولا فطريات؟

كتبت – يارا كمال

بتجهزي بيتك؟ روحتي مولات تتفرجي على عفش؟ بلاش .. أكيد وصيتي على أوضة النوم من دمياط؟ لفيتي الأزهر على قماش تنجيد؟ فكُّكم بقى من كل الكلام ده. العالم بيتطور يا جماعة. عندكم استعداد تقعدوا على عفش معمول من الفطريات؟ أنا احكيلكم.

فيه واحد اسمه فيل روس، بيعمل كراسي وترابيزات من الفطريات بديلة للخشب والبلاستيك والمواد التانية.

أولًا،ده ميزته في إنه هيبقى بديل للخشب اللي بنضطرنقطع ألاف وألاف من الأشجارعشان ناخده، أما عن البلاستيك فده بيتاخد من مشتقات البترول والوقود غير المتجدد، وما أدراك ما البترول وحاجة البشر ليه.
ثانيًا، معنى إن العفش مصنوع من الفطرياتإنه مصنوع من مواد طبيعية مفيهاش سموم، وممكن ترجع للطبيعة تاني، زي مثلاً ما فضلات الحيوانات بترجع للطبيعة تاني في شكل سماد يتغذى عليه النبات.

فيل روس أسس شركة سماها (Mycoworks)، والتسمية جاية من (Mycology) اللي هو علم الفطريات،و(Myco) من كلمة (Mykes) اليونانية بمعنى المشروم،والشركة دي جزء من حركة بتحاول تخلي المنتجات المصنوعة من الفطريات تنتشر.

طب إزاي روس عمل الموضوع ده؟

روس ضاف جزء من نسيج الأفطورة (Mycelium)، وهي المسئولة عن جمع الأكل وأحياناً التكاثر في الفطر، على نشارة خشب أو قشر درة، فالأفطورة بقت بتتغذى على نشارة الخشب مكونة ألياف. الأفطورة دي بتنمو في الحرارة العادية، وبالتالي مابتستهلكش طاقة عشان نحطها في حرارة معينة.

بعد كده، روس جمع الألياف دي داخل قالب، وفضلت الألياف دي تكبر متخذة شكل القالب الموضوعة فيه. بعد كدة بيدخل القالب ده في الفرن، وبالتالي هيغيّر من طبيعة البروتينات اللي فيه، ويقتل الفطريات (ودهبيتعمل في العفش المعمول من الخشب).وبعد كدة بيضيف رجلين خشب للمنتج بتاعه.

المنتج النهائي بيحتوي على مادة الكيتين اللي موجودة في الفطر (نفس مادة الهيكل بتاع قشرة الخنفسة هي اللي موجودة في جدار خلية الفطر)، وبيبقى فيه بقع بني، وشبه الكرتون بس هو أنشف شوية. بتغيير شوية ظروف في التصنيع وفي تغذية الفطر، صلابة المادة اللي مصنوع منها العفش ده بتختلف.

على فكرة، نفس الفكرة بتاعت روس بتستخدم في تصنيع مواد تانية زي الفوم اللي بيتحط حوالين الأجهزة الكهربائية والإلكترونية عشان متتكسرش وهي بتتنقل.

فيل روس وهو لابس إناء من الفطريات في دماغه
فيل روس وهو لابس إناء من الفطريات في دماغه

طب ليه الفكرة دي مش منتشرة (وخلاص تبقى راحت على الناس بتوع دمياط)؟

الفكرة كانت هل العفش ده من الآخر هيستحمل ولا لأ؟ المشكلة كمان إن الكرسي اللي معمول من الفطريات دي بيتكلف 40% أكتر من العفش التقليدي، يعني مثلاً ممكن تلاقي كرسي بـ3000 دولار، زائد بقى إن سطحه مش مستوي كفاية عشان يكون مريح. بس على العموم، فيه محل واحد بيبيع المنتجات دي للزباين في سان فرانسيسكو، وفيه 13 كرسي اتباعوا من ضمن 14 واحد.

برضه الموضوع ليه مميزات، غير فكرة إنه متجدد، وبيحافظ على البيئة، وبديل للخشب والبلاستيك، العفش اللي معمول من الفطريات ده، القطعة منه كلها بتبقى ملتصقة ببعضها من غير ما نضطر نستخدم راتنجات (مادة لاصقة بتستخرج من الأشجار) مسرطنة. زائد إن استخدام الفطرياتبيقلل التكلفة المادية من ناحية تانية، عشان الفريق اللي شغال على صناعة المنتج ده وصيانته مابيحتاجش بدل واقية من المواد الخطرة، ولا تدريب على التعامل مع المواد السامة.

الموضوع أكبر يا جماعة من كونه عفش. الموضوع نظرة مستقبلية لفكرة إننا نقدر نصنّع منتجات من الفطريات –غير الأكل والدوا، ونستبدل بيها مواد فيها نسبة سموم أو مواد مبتتجددش في الطبيعة.


المصادر

Comments

comments

(Visited 17 times, 1 visits today)

عن Eng.Ahmed

شاهد ايضا

الخرافة والديناتولوجي: إحنا اللي دهنّا الهوا دوكو (الجزء الأول)

كتب: أحمد حسين ”المواهب .. طريقط للثراء والخلود والتأثير“ كتابٌ يؤكد مؤلفه من خلاله أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *