أخبار عاجلة
الرئيسية / ليه وإزاي؟ / الجيل Y وثلاثية السعادة والتوقعات والحياة الواقعية

الجيل Y وثلاثية السعادة والتوقعات والحياة الواقعية

كتب: أحمد حسين

تعالوا نتخيل إن شخصيتنا اللي هنتكلم عنها اسمها لوسي، ولوسي من الجيل Y، اللي هو الجيل اللي اتولد في الفترة بين أواخر السبعينات ومنتصف التسعينات، وتعتبر كمان جزء من ثقافة الرفاهية والترف المؤثرة على قطاع كبير من الجيل Y.

لوسي هي واحدة من الشخصيات، اللي مدركين إنهم البطل الرئيسي في قصة مميزة، هي بتستمتع بحياتها دي، وكمان مبسوطة جدًا لكونها لوسي مش أي حد تاني، بس في مشكلة صغيرة بتواجهها، وهي إنها تقريبًا مش سعيدة طول الوقت!الجيل Y

معادلة السعادة = طرح التوقعات من الحياة

علشان نبسط الموضوع، ممكن نقول إن معادلة السعادة عبارة عن حاصل طرح التوقّعات من الحياة الواقعية. الأمر مباشر بهذا الشكل، لما شخص يعتقد إن حياته أفضل بكتير مما كان يتوقع، فهو بالضرورة بيكون سعيد بده، بس لو الحياة الواقعية مابقيتش على قدر التوقّع، بمعنى إنها أقل منه، فبالضرورة هيكون الشخص مش راضي عنها، وبالتالي مش سعيد.

وعلشان نحط سياق واضح للقصة، تعالوا نبدأ بأبو وأم لوسي، اللي هيكونوا من جيل الخمسينات، الجيل X أو جيل الطفرة السُكانية. الجيل ده اللي رباه هو جيل التلاتينات، وده الجيل اللي شهد فترات الحروب العالمية الأولى والتانية وفترات الركود والكوارث الاقتصادية، واللي بالتأكيد ماكانوش مُرفّهين خالص.

الجيل Y

بسبب اللي جيل الأجداد دول شافوه، كانوا دايمًا بيركزوا على شيء واحد بس مستحوذ على تفكيرهم: التأمين الاقتصادي لحياتهم. الجيل ده ربّى الجيل X (أبو وأم لوسي) على فكرة الحفاظ على المهنة الجيّدة والتمسك بيها، علشان يقدروا يبنوا لنفسهم حوائط أمان كتيرة يواجهوا بيها الكوارث.

الجيل Y

جيل X اتربى على فكرة إن العمل الشاق والمستمر، هو السبيل الوحيد لحياة جيّدة في ظل الأزمات والكوارث اللي عاشها جيل التلاتينات وعاشوا منها هما كمان جزء. الجيل ده كانت توقعاته منخفضة جدًا، وعارفين إن النجاح والاستقرار مابيجيش مره واحدة، هو بيجي على مراحل عديدة، والعمل الشاق هو العنوان الرئيسي لهذه المراحل.

الجيل Y

طبعًا لما قدروا في النهاية فعلًا ينجحوا في إنهم يتخطوا توقعاتهم للحياة، فرحوا بالانجاز ده وحسّوا إنهم لازم يوفروا كل اللي يقدروا عليه للجيل Y، علشان مايعيشوش الحياة القاسية اللي هما عاشوها، وده كان بداية خيط الأزمة اللي هيكرّ مع الجيل Y (إحنا ولوسي).

الجيل Y

الجيل Y : الضلالات والأحلام وأشياء أخرى

فترة التمانينات والتسعينات، كانت فترة هادية إلى حد كبير، زائد إنها كمان كانت تُعتبر فترة رخاء اقتصادي، وده منح جيل X القدرة على منح جيل لوسي (جيل Y) حياة مُرفّهة بلا حدود.  الجملة اللي كانت متداولة بين جيل X في كل مكان في العالم لولادهم هي ((كل اللي أنت عاوزه هييجي لك))، وده حسس أولادهم إنهم مميزين جدًا، ودي تاني كرّه في خيط الأزمات، الإحساس بإنك مميّز عن باقي البشر.

أصبح تركيز الجزء المُرفّه من الجيل Y دلوقتي مش إنه يحصل على شغل وبس، لأ دي لازم يكون وظيفة مُرضية لنفسه مش مجرد حاجة كويسة وبس، بمعنى إن الجيل ده عاش في أحلامه الشخصية أكثر من اللازم، لدرجة إنه ابتعد بتفكيره وخياله عن الحياة الواقعية.

من فترة، جوجل عملت حاجة اسمها ”عارض البيانات Ngram“، وده بيكون عليه بيانات بإحصاءات الكلمات المنتشرة خلال فترة مُعينة من الزمن. مثلًا، كلمة ”اتبع شغفك“ بحسب الموقع، تعتبر كلمة جديدة لأن استخدامها زاد جدًا في آخر عشرين سنة سواء في الصحف أو المجلات أو الكتب المطبوعة. كمان، كلمة ”مهنة مُرضية“ أصبحت دلوقتي مستخدمة بكثرة، عكس مثلًا كلمة ”مهنة آمنة“ اللي كانت بيرددها جيل الخمسينات، واللي تقريبًا اختفت دلوقتي.

الجيل Y

الجيل Y

يعني تفكير الجيل مابقاش مُنصب على فكرة ”العمل اللي يضمن لي حياة كريمة“ لأ، أصبح منصب أكتر على فكرة ”العمل اللي يضمن لي راحة واستقرار نفسي ومادي سريع“، وهي فكرة ذاتية تمامًا، واللي زاد الأمر سوء، إنه الجيل Y عاش في ضلالات حول مكانته وموقفه من الحياة.

هنا بقى، الموضوع مابقاش فكرة العمل اللي يضمن راحة واستقرار نفسي سريع وبس، لأ ده كمان بقى ”حياتي تستحق اللي أحسن من كده دايمًا، لأن أنا شخصية مميزة“. ومن هنا بقى، تبدأ فكرة الخِداع والضلالات، لأن كل اللي زي لوسي، شايفين دايمًا إنهم يستحقوا حاجة أحسن، فرفعوا سقف التوقعات على الأخر، لكنه سقف من غير أعمدة قوية يقدروا يبنوا عليها الكلام ده، فبينهار مع أول خبطة.

”أنا مش زي أي حد“ هي الأزمة اللي اتوجدت، نتيجة لثقافة التربية اللي خلقها الجيل X داخل نفوس الجيل اللي بعده (Y). وهنا بقى ييجي دور الضلالات، لوسي افتكرت إن العمل المميز مستنيها أول ما تبدأ تدور عليه، زي ما والديها فهموها، وزي ما هي شافت والدها ووالدتها مستقرين بشكل أو بأخر في حياتهم بسبب وظيفتهم اللي جابت لهم المركز الاجتماعي ده.

عتبة الحياة الواقعية ودهس التوقعات

في الثانية اللي لوسي بتتخطى فيها عتبة الحياة الواقعية، بتبدأ الدنيا تتهز من تحت رجليها. العالم بيظهر إنه مكان صعب ومش لطيف على حد، وكمان الشغل نفسه صعب جدًا، ومش مميز بالقدر الكافي أو القدر ”المتوقّع“، وكمان طلع إنه بيحتاج عرق ومجهود كبير وشاق، وكمان طلع معظم الناس اللي نجحوا في حياتهم، كانوا في العشرينات بيتعبوا جدًا وماكانوش وصلوا لحاجة لسه، لأن بناء سيرة مهنية قوية محتاج شقا وكفاح، ومش هو ده اللي كانت متوقعاه لوسي، فمابتقدرش تتقبّل الوضع على حالته دي.

الجيل Y

في دكتور في جامعة نيو هامبشر اسمه ”بول هارفي“، قال إن مشكلة الجيل Y الأساسية، إن توقعاته للحياة دايمًا غير حقيقية ومرتفعة جدًا، كمان بيكون عنده هجوم حاد ضد رد الفعل السلبي، هو متوقع إن الحياة حلوة جدًا، فلازم تكون حلوة جدًا وماينفعش تبقى أقل من كده.

هارفي عمل تجربة قبل كده، وجمّع مجموعة من البشر علشان يسألهم إذا كانوا بيحسوا إنهم أعلى قدرًا من باقي زملاءهم ولا لأ، ولو أيوة يبقى ليه؟ اللي iيجاوب بكلمة أيوi، ده معناه بحسب هارفي إن عنده مشكلة استحقاق، بمعنى إنه شايف نفسه مميز كفاية لدرجة إنه يستحق أفضل من كده، ودي أزمة حقيقية بيعاني منهم جزء كبير من جيل لوسي وأقرانها.

الجيل Y

نرجع مرة تانية للوسي، اللي دلوقتي اتخرجت من الجامعة ودخلت الحياة الواقعية واكتشفت مدى صعوبتها، فكوّنت رأي سلبي عنها، وأصبحت لما تبص لمعدل اللي حققته بالمقارنة بالمتوقّع، تحس بالحزن أكتر لأن المسافة بينهم كبيرة، اللي توقعته أحسن بكتير جدًا من اللي هي حققته لحد دلوقتي، واللي بيزيد الطين بلّه، زمايلها اللي نجحوا وبينشروا نجاحهم على الفيسبوك أو غيره من شبكات تواصل اجتماعي.

الفيسبوك والصور غير الكاملة

في ظاهرة حديثة أُطلق عليها اسم ”صناعة صورة الفيس بوك“، بمعنى بناء صورة غير واقعية لنفسك على مواقع التواصل الاجتماعية، ودي بتبقى الصورة اللي إنت عايز توصّلها للناس، بغض النظر عن الصورة الحقيقية، وبغض النظر عن اللي بيحصل في حياتك فعلًا.

وهنا لوسي أمام نوعين من البشر، النوع الأول هو النوع الناجح في حياته العملية والعاطفية، وده بيكتب كلام يوضّح حالته دي، بدون ما يشير لما وراء الحالة اللي هو فيها، بمعنى إنه بيكتب عن النجاح لكن مابيكتبش عن المجهود اللي بذله علشان ينجح، وده بيصدّر صورة مُحبطة بالنسبة للوسي واللي زيّها لما بيعقدوا المقارنات.

النوع التاني من البشر، هو النوع اللي بيقدم صورة أكثر قتامة عن وضع الحياة، بمعنى إن كل كلامه على موقع التواصل الاجتماعي، شبيه بطعم الأكل المُر في الحلق. كل شيء كساه السواد، كل شيء ينهار من حولنا، وده برضه بيقدّم صورة للإطار المحدد اللي عايز يقدمه. ممكن جدًا يكون الشخص ده ناجح في شيء ما في حياته، بس هو مابيعلنش عن ده لأن مش ده اللي فارق معاه، هو بيدور على شيء تاني ومش ناجح فيه، فمش راضي عن نفسه وبالتالي بيعلن عن كده بكل صراحة.

لوسي بقى، واقفة بين كل ده، بنفسيتها الهشّة اللي ماتعلمتش تستحمل قسوة الحياة الواقعية، محتارة ومُحطمة تمامًا وحاسة إن دايمًا في شيء غلط، وإنها بتعيش مأساتها الشخصية، وإنها فاشلة ومُحبطة وغير مؤهلة للحياة، مع إنها في الغالب بدأت بداية قوية في عملها ومهنتها، لكنها برضه مش راضية عن ده، لأن ده مش اللي هي توقعته، وده سبب حزنها شبه الدائم.

الجيل Y

عشان كده لازم تعمل الصح 

علشان كده، في تلات نصايح مهمين محتاجين كجيل نفكّر فيهم على الأقل. النصحية الأولى هي إننا يكون عندنا طموح، الطريق يمكن يكون مش واضح، أو فيه مطبات هتخلينا نتعثّر، لكننا عمومًا لازم يكون عندنا طموح إننا نكمله، علشان نقدر نوصل للمستوى المطلوب أو المرجو من النجاح.

كمان، لازم نحاول ننسى فكرة إننا مميزين رباني دي، الحقيقة هي إننا مش مميزين في المطلق وخلاص. التميّز ده بيجي من الخبرة اللي بنمر بيها في حياتنا، يعني مش أوبشن نازل معانا ولا حاجة، إحنا أشخاص لسه ماعندناش خبرة كافيه في الحياة، بنحاول دلوقتي نكتسبها، ممكن بعد ما نكتسبها نبقى مميزين، بس لحد ما نكتسبها بقى، هنفضل مجرد أشخاص ماعندناش خبرة بالحياة مش أكتر وبنجرب وبنكتشف.

آخر حاجة، في مصطلح أمريكي بيقول ”العشب يبدو أكثر إخضرارًا على الجانب الأخر دائمًا“، بمعنى إن الحياة دايمًا أحلى عند غيري مش عندي أنا، مع إن ده مش حقيقي، وغيرك برضه شايف شيء مميز في حياتك هو بيبحث عنه، فالعشب مش أكثر إخضرارًا ولا حاجة، إحنا بس اللي محتاجين نركز مع نفسنا أكتر ما نركّز مع غيرنا.


المصادر:

Comments

comments

(Visited 12 times, 1 visits today)

عن Eng.Ahmed

شاهد ايضا

العالم محاكاة كمبيوتر: عرض ترومان المستمر

العالم محاكاة كمبيوتر: عرض ترومان المستمر

كتب: أحمد حسين سنة 1998، صَدَر فيلم «عرض ترومان» أو The Truman show، من إخراج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *