عن المشاكل النفسية واكتئاب ما بعد الولادة

 كتبت: ريهام نجيب
_أخصائي أمراض نفسية وعصبية مستشفى المعمورة

تبدو الأمومة سهلة وجميلة، طفل جديد و حلم أمهات انتظرته تسعة أشهر، هكذا تبدو الأمومة على الشاشات وهكذا تبدو الأمهات ممن نراهن حولنا.

بس أنا مش حاسة بكده..

كل أم لا تشعر بمشاعر الأمومة المفترضة والخوف يحل عندها محل السعادة، تعتقد أن لديها مشكلة! الحقيقة إن نسبة كبيرة من الأمهات بيعانوا من مشاكل كتير بعد الولادة، بتبدأ من تقلبات مزاجية وبكاء وأرق وقلق، واللي بيسموها  «baby blues»، واللي ممكن تستمر أسبوعين. الحالة دي ممكن توصل لاكتئاب ظاهر وواضح يستمر لمدة طويلة، اللي بيدخلها في حالة متعارضة بين المطلوب منها بدورها كأم سواء عاطفيًا أو جسديًا.

مبدئيًا، سواء الـ«baby blues» أو «اكتئاب ما بعد الولادة» فهو مش عيب في شخصية الأم و لا ضعف و لا ذنب و لا هي هتفضل دايما كده، هو ممكن نعتبره إنه مضاعفات للولادة.

الأم اللي بعد الولادة بيبقى مطلوب منها مهمات كتير فجأة وبيزيد عليهم إثارة عاطفية شديدة بسبب الولادة ووجود الطفل الجديد.

من أعراض الـ«baby blues» : التقلب المزاجي والشعور بالقلق وقلة النوم وعدم التركيز، وشعور الأم إن الأمر أكبر منها وإنها غارقة تماما في المسئولية.

كتير جزء كبير من المشكلة بيكون في شعور الأم إن فيه مثال معين للأمومة، لازم تمشي عليه عشان الطفل يكون سليم، والناس اللي حواليها بيكونوا متوقعينه منها، وده شيء بيمر بيه تقريبا نسبة 80% من الأمهات الجدد، ومش بيحتاج أي علاج غير مساندة الزوج والأهل عشان الأم تقدر تتكيف مع الوضع الجديد، وإنها تعرف إن ده شيء بيمر بيه كتير من الأمهات بعد الحمل ولا يعني إنها غير كفء للقيام بدورها كأم.

الأم ساعتها بتحتاج إنها تتواصل مع أمهات جدد، وتحاول تحتفظ بوقت راحة ولو قليل، تطلب المساعدة من الزوج و الأهل لو احتاجت.

أما عن «اكتئاب ما بعد الولادة» اللي بتعاني منه 20% من الأمهات، وبيمتد لفترة طويلة، فأعراضه بتكون في الأغلب:

مزاج مكتئب وانعزال عن الأهل والأقرباء، مشاكل في النوم، وشعور دائم بالتقصير والذنب، انعدام تركيز وبكاء مستمر وخوف شديد و تفكير في الموت وأحيانا في إيذاء الطفل.

الأعراض دي بتخلي الأم غير قادرة على الاهتمام بالطفل..و دايرة الشعور بالذنب بتستمر وهكذا. الحقيقة مفيش سبب محدد لاكتئاب ما بعد الولادة، لكن في فترة الولادة وما بعدها بتحصل تغيرات فسيولوجية و عاطفية كتير بتساهم بشكل كبير في حدوثه. لكن في أمهات أكثر عرضة ليه من غيرهن:

  • اللي سبق واتعرضوا لنوبات اكتئاب سابقة أو بيتعالجوا من اضطراب وجداني.
  • إن الأم تكون اتعرضت قبل كده أصلا لاكتئاب ما بعد الولادة.
  • في تاريخ عائلي للمرض.
  • إن يكون السنة اللي قبل الولادة (بما فيها الحمل) حصل فيها مشاكل كتير: زي مشاكل في الحمل نفسه أو مرض أو مشاكل شخصية كبيرة أو حتى عملية (في شغلها وغيره).
  • إن الطفل يكون مولود بيعاني من مشاكل صحية أو عيوب خلقية.
  • إن الأم عندها مشكلة و صعوبة في الرضاعة الطبيعية.
  • وجود مشاكل بين الزوج والزوجة.
  • إن الأم مايكونش ليها أي أشخاص يساندوها
  • وجود مشاكل مادية ضاغطة
  • إن الحمل يكون حصل بدون تخطيط وكان غير مرغوب فيه.

طيب امتى الموضوع يحتاج زيارة لطبيب؟

أولا: إنه يطول،.و إن الأعراض تكون شديدة لدرجة تتعارض أصلا مع الاهتمام بالطفل.
ثانيا: إن يكون في أفكار انتحارية أو افكار إيذاء للطفل.

الحقيقة إن كل أم بتمر بصعوبات بعد الولادة بتعتقد إنها مقصرة، والحقيقة إن مفيش أم مش بتمر بصعوبات بعد الولادة. ودور الأب والأهل إنهم يساندوها، كمان كلام من نوع «ما إحنا خلفنا…انتي بتدلعي…و غيره» بيكون مدمر تماما للأم. كتير من الأمهات بييجوا يشتكوا إنهم حكوا إن عندهم أعراض اكتئاب لأهلهم والرد كان «إنتي بتدلعي».

الأمومة فطرية وكل أم جواها إنها تبقى أم، لكن في نفس الوقت ربنا خلق البشر متفاوتين في قوة تحملهم للظروف وللتغيير. اكتئاب ما بعد الولادة بالعلاج المنتظم بيمر في حوالي 6 شهور في أغلب الأحيان. أهم شيء هو إن الكل يعرف إن اكتئاب ما بعد الولادة مش عيب في الأم أو في شخصها أو ضعف منها.

رفقًا بكل أم جديدة، رفقًا بكل كلمة بتتقال.. بكل أم محتاجة مساعدة حقيقية والناس بتكسر مجاديفها. لو إنتِ كأم بتحسي بأعراض مشابهة، هتحتاجي إنك تتكلمي مع طبيب نفسي. لو زوجتك أو بنتك أو حد من أصحابك أو عيلتك محتاج مساعدة حاول تساعده بالمساندة والتفهم وإنك تساعده يستشير طبيب.

تعليقات

comments

(Visited 29 times, 1 visits today)

اترك رد