الصن بلوك

احترس: الصن بلوك فيه سمٌ قاتل؟!

كتبت: مها طـه

طبعًا عشان نقدر نتعايش مع شمس المحروسة اليومين دول صيف أو شتا بقى من غير ما نسود ونتعرض لحروق شمس ومشاكل كبيرة في البشرة خاصةً للبنات، فتلاقي دايما النصيحة بعلينا وعلى الصن – بلوك أو الصن سكرين.

الصن بلوك فيه سمٌ قاتل

مؤخرًا بدأ يظهر كلام كتير عن الصن بلوك وأنواعه واستخداماته، ومعاهم تحذيرات من استعماله أصلًا وكلام كبير لدرجة إني فعلًا بقيت أحسن إن ”الصن بلوك فيه سمٌ قاتل“. فقررنا نبحث ونتعرف على مخاطر الصن بلوك وفوايده وأنواعه، وبالتالي نقدر نتأكد فعلًأ هل هو مُضر في المُطلق ولا له أنواع مُعينة بس اللي مضرة، ولا الكلام ده كله عبارة عن هجص.

صن بلوك معدني ولا مش معدني؟! 

”واقي الشمس – Sunscreen“ بينقسم لنوعين أساسيين: فيزيائي وكيميائي. واقيات الشمس الفيزيائية دي ممُكن كمان تُسمى بالواقيات المعدينة لاحتوائها على معادن زي الزنك وثاني أكسيد التيتانيوم، ودي بتشتغل عن طريق تشتيت أشعة الشمس وبالتالي منعها من التسبُب في أي أضرار للجلد. الواقيات الفيزيائية بتكون سميكة أكثر من الواقيات الكيميائية. الواقيات الكيميائية بتحتوي على مجموعة متنوعة من المركبات الكيميائية، وعادةً بيُستخدم فيها مركب الأوكسي بنزون، أو مركبات تانية مماثلة ليه.

أحد الادعاءات المثارة حوالين فكرة استخدام واقي الشمس، هو إن الجلد بيمتص جزيئات ثاني أكسيد التيتانيوم والزنك النانوية وبالتالي بتدخل من خلاله لتيار الدم، وهناك تبدأ تتحرر منها ”شوارد حرة – free radicals“ مدمرة للجلد. في نظريات تانية بتقول إن واقيات الشمس بتمنع الجلد من الحصول على كمية كافية من فيتامين (د) اللي بيُعتبر مهم جدًا لصحة الجلد وجهاز المناعة، والادعاء الأخير بيقول إن واقيات الشمس بتزود من فرص الإصابة بسرطان الجلد.

الصن بلوك

لم يحسم العلم أمره بعد

لحد دلوقتي مانقدرش نقول إن العلم بيمتلك إجابة واضحة وقاطعة على الكلام ده، لكن التجارب التي أُجريت على الزنك وثاني أكسيد التيتانيوم في الحيوانات تمت عن طريق حقن الفئران، وده طبعًا مش بيحصل معانا يعني. أما الدراسات اللي اتعملت عشان تؤكد أو تنفي امتصاص المعادن دي من الجلد ودخولها لتيار الدم، قالت إن المعادن دي فعلًا بتدخل الجسم لكن بمستويات منخفضة جدًا لدرجة إن الكشف عنها في الجسم يُعتبر صعب جدًا.

أما بالنسبة لفيتامين (د)، ففعليًا أجسامنا بتتعرض لكميات من فيتامين (د) كافية جدًا لإنها تقضينا للشتاء كله أصلًا، فعشان تحصل على كمية مناسبة من فيتامين (د) مش لازم أبدًا تتعرض لحروق شمس أو احمرار في الجلد، وبالتالي فحمام الشمس مثلًا مش هيخليك تاخد نسبة أعلى من الفيتامين لإن بمجرد ما جسمك يحصُل على الكمية المناسبة من فيتامين (د) ببساطة هيتوقف عن امتصاصه. ولو لسه حضرتك قلقان بشأن فيتامين (د)، فبدل ما توقف استعمال الصن بلوك ممكن تروح لدكتور جلدية وهو اللي يقدر يحدد.

المثير للاهتمام بقى هو إن في بعض الأدلة اللي بتُشير إلى إن الأشخاص اللي بيستخدموا الصن بلوك بيكونوا أكثر عُرضة لخطر الإصابة بسرطان الجلد، وده مالوش علاقة بالصن بلوك نفسه قد ما له علاقة بطريقة استخدامه، يعني مثلًا بعض أنواع كريمات الشمس المحتوية على نسب عالية من مواد الوقاية من الشمس بتديك إحساس زائف بالحماية، وبالتالي ممكن تفضل في الشمس لفترات طويلة من غير ما تحاول تحط الكريم مرة تانية، وده بيخليك عُرضة لحروق الشمس من غير ما تاخد بالك. وبالتالي فالأهم من مجرد وضع كريم الشمس هو تجديده كل من ساعتين لتلاتة، عشان متديش فرصة لحدوث الحروق.

الصن بلوك

وفقًا لأبحاث مركز أبحاث السرطان في الممكلة المتحدة، فالتعرُض لحروق شمس مؤلمة مرة واحدة بس كل سنتين كفيل بإنه يضاعف خطر الإصابة بسرطان الجلد لـ3 أضعاف. ونصيحة لو حضرتك قررت تخرج خلال الأيام الجاية، فكل ما عليك إنك هو إنك تستعمل واقي شمس نسبته لا تقل عن 15، بحيث إنه يمنع حوالي 93% من الأشعة فوق البنفسجية الضارة.

أما لو حضرتك خارج في عز الظهر أو هتتعرض للشمس فترة طويلة فيُفضل استعمال نوع أعلى من 60 وده بيمنع حوالي 98% من الأشعة فوق البنفسجية الضارة، ولإن مفيش فعليًا واقي شمس درجة حمايته 100%، فمن الأفضل إعادة وضع الكريم كل من ساعتين لتلات ساعات على الأقل. وأخيرًا لازم ودايمًا في الأجواء دي يكون معانا شمسية أو كاب عشان يحمي الوجه بالذات من الشمس وآثارها.

المصادر:

تعليقات

comments

(Visited 49 times, 1 visits today)

اترك رد